السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم

أهلا ً وسهلا


منتدى لكل العرب مواضيع مهمة.....في جميع المجالات..... تفضل بالتسجيل معنا وانضم إلى عائلة المنتدى
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وقفة مع آية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبة
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar


مُساهمةموضوع: وقفة مع آية   الأربعاء 17 مارس 2010 - 19:43

140444

63333


الحكمة في قوله تعالى(كلّما نضجت جلودهم بدّلناهم جلوداً غيرها)


يقول الله تعالى: (إنّ الذين كفروا بآياتنا سوف نُصليهِم ناراً كلّما نَضِجَت جُلُودهم بدَّلناهم جُلُوداً غيرها ليذُوقوا العذاب إنّ الله كان عزيزاً حكيماً) النساء/ الآية 56.

الجلد ستار محكم بديع يغلف الجسم ويحجب الأسرار التي تجري بداخله، وهو من أدق وأروع الآيات المحكمات الدالة على بديع صنع الخالق العظيم.. فالجلد لا ينفذ إليه الماء والغازات رغم مسامه التي تساعد على إخراج الماء من داخل الجسم.. فهو يخرج الماء في العرق ولا يسمح بدخوله.. والجلد معرض لهجمات الميكروبات والجراثيم التي تسبح في الجو، لذلك يسلح بافرازات قادرة على قتل المكروبات، أما إذا تغلبت الجراثيم واجتازت منطقة الجلد، فهنا تبدأ عملية حربية منظمة يعجز الانسان عن إدراك عظمتها تدق الأجراس لتنبه كافة أعضاء الجسم على دخول عدو لها.. وتضرب حصاراً شديداً على عدوها المغير..

فإما هزمته وطردته خارج الجسم وإما اندحرت وماتت، فتتقدم فرقة أخرى من الصف الثاني فالثالث وهكذا.. وهذه الفرق هي كريات الدم التي يبلغ عددها حوالي ثلاثين ألف بليون كرة بين بيضاء وحمراء.. فاذا رأيت بثرة حمراء وفيها صديد على الجلد فاعلم أن صديدها إن هو إلاّ فرق ماتت في سبيل واجبها، وأن الإحمرار هو كريات دم في صراع مع عدو غادر لها..

ومن أهم وظائف الجلد حفظ الجسم عند درجة حرارة ثابتة من الحرارة، إذ أن أعصاب الأوعية الدموية في الجلد تنشطها عندما يشتد حر الجو، كي تشع منه الحرارة، وتفرز غدد العرق ما يزيد لتر من الماء فتخفض درجة حرارة الجو الملاصق للجلد.. أما إذا اشتدّ برد الجو انقبضت الأوعية الدموية فتحتفظ بحرارتها ويقل العرق.. هذا الجهاز العجيب أعدّ بعناية وتقدير ليكيف حرارة الجسم فيجعلها على درجة 37 مئوية في خط الاستواء أو في القطب..

ومن عجب أن جلد الانسان شيء خاص به.. فلا يشبه جلد انسان جلد انساناً أبداً كما أن الجلد نفسه يتجدد، فجلدك الحالي ليس جلد العام الماضي.

وتلفت الآية السادسة والخمسين من سورة النساء، والتي ذكرت في صدر هذا الموضوع، النظر إلى قضية علمية مهمة لم تستطع العلوم التجريبية أن تكشف النقاب عنها إلاّ منذ وقت قريب..

وهي أن الجلد مركز الإحساس في الجسم لأنه يحتوي على أطراف الأعصاب.. فإذا نضج الجلد فقد الانسان الإحساس، لذلك يعاقب الله سبحانه وتعالى يوم القيامة الكفار وأهل النار بتبديل جلودهم مرات ومرات حتى لا يفقدوا الإحساس.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن العالم التايلندي (تاجاتات تاجسون) لما سمع هذه الآية الكريمة، وترجم له معناها، وقف أمام لفيف من أساتذة الطب بالمؤتمر الطبي الثامن المنعقد بالسعودية وقال هذه الكلمات: إنّني أؤمن أن كل شيء ذكر في القرآن منذ أكثر من 1400 عام لابد أن يكون صحيحاً، ويمكن إثباته بالوسائل العلمية، وحيث أن النبي لم يكن يستطيع القراءة والكتابة، فلابد أن محمداً رسول جاء بهذه الحقيقة..

لقد بعث إليه هذا عن طريق وحي من خالق عليم بكل شيء.. هذا الخالق لابد أن يكون هو الله.. ولذلك فإنني أعتقد أنه حان الوقت لأن أشهد أن لا إله إلاّ الله وأن محمداً رسول الله..

الحكمة في قوله تعالى(كلّما نضجت جلودهم بدّلناهم جلوداً غيرها)


يقول الله تعالى: (إنّ الذين كفروا بآياتنا سوف نُصليهِم ناراً كلّما نَضِجَت جُلُودهم بدَّلناهم جُلُوداً غيرها ليذُوقوا العذاب إنّ الله كان عزيزاً حكيماً) النساء/ الآية 56.

الجلد ستار محكم بديع يغلف الجسم ويحجب الأسرار التي تجري بداخله، وهو من أدق وأروع الآيات المحكمات الدالة على بديع صنع الخالق العظيم.. فالجلد لا ينفذ إليه الماء والغازات رغم مسامه التي تساعد على إخراج الماء من داخل الجسم.. فهو يخرج الماء في العرق ولا يسمح بدخوله.. والجلد معرض لهجمات الميكروبات والجراثيم التي تسبح في الجو، لذلك يسلح بافرازات قادرة على قتل المكروبات، أما إذا تغلبت الجراثيم واجتازت منطقة الجلد، فهنا تبدأ عملية حربية منظمة يعجز الانسان عن إدراك عظمتها تدق الأجراس لتنبه كافة أعضاء الجسم على دخول عدو لها.. وتضرب حصاراً شديداً على عدوها المغير..

فإما هزمته وطردته خارج الجسم وإما اندحرت وماتت، فتتقدم فرقة أخرى من الصف الثاني فالثالث وهكذا.. وهذه الفرق هي كريات الدم التي يبلغ عددها حوالي ثلاثين ألف بليون كرة بين بيضاء وحمراء.. فاذا رأيت بثرة حمراء وفيها صديد على الجلد فاعلم أن صديدها إن هو إلاّ فرق ماتت في سبيل واجبها، وأن الإحمرار هو كريات دم في صراع مع عدو غادر لها..

ومن أهم وظائف الجلد حفظ الجسم عند درجة حرارة ثابتة من الحرارة، إذ أن أعصاب الأوعية الدموية في الجلد تنشطها عندما يشتد حر الجو، كي تشع منه الحرارة، وتفرز غدد العرق ما يزيد لتر من الماء فتخفض درجة حرارة الجو الملاصق للجلد.. أما إذا اشتدّ برد الجو انقبضت الأوعية الدموية فتحتفظ بحرارتها ويقل العرق.. هذا الجهاز العجيب أعدّ بعناية وتقدير ليكيف حرارة الجسم فيجعلها على درجة 37 مئوية في خط الاستواء أو في القطب..

ومن عجب أن جلد الانسان شيء خاص به.. فلا يشبه جلد انسان جلد انساناً أبداً كما أن الجلد نفسه يتجدد، فجلدك الحالي ليس جلد العام الماضي.

وتلفت الآية السادسة والخمسين من سورة النساء، والتي ذكرت في صدر هذا الموضوع، النظر إلى قضية علمية مهمة لم تستطع العلوم التجريبية أن تكشف النقاب عنها إلاّ منذ وقت قريب..

وهي أن الجلد مركز الإحساس في الجسم لأنه يحتوي على أطراف الأعصاب.. فإذا نضج الجلد فقد الانسان الإحساس، لذلك يعاقب الله سبحانه وتعالى يوم القيامة الكفار وأهل النار بتبديل جلودهم مرات ومرات حتى لا يفقدوا الإحساس.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن العالم التايلندي (تاجاتات تاجسون) لما سمع هذه الآية الكريمة، وترجم له معناها، وقف أمام لفيف من أساتذة الطب بالمؤتمر الطبي الثامن المنعقد بالسعودية وقال هذه الكلمات: إنّني أؤمن أن كل شيء ذكر في القرآن منذ أكثر من 1400 عام لابد أن يكون صحيحاً، ويمكن إثباته بالوسائل العلمية، وحيث أن النبي لم يكن يستطيع القراءة والكتابة، فلابد أن محمداً رسول جاء بهذه الحقيقة..

لقد بعث إليه هذا عن طريق وحي من خالق عليم بكل شيء.. هذا الخالق لابد أن يكون هو الله.. ولذلك فإنني أعتقد أنه حان الوقت لأن أشهد أن لا إله إلاّ الله وأن محمداً رسول الله..





**
*

مما قرأت
فهذه هي المعجزة الخالدة التي حيرت العالم بأسره

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع آية   الخميس 18 مارس 2010 - 1:26

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ماشاء الله موضوع أكثر من رائع و الاروع من هذا انضمامك لعائلة منتدانا الغالي

جزيل الشكر أختي الكريمة

و مرحبا بك أختا غالية لهذا المنتدى

و ننتظر لمسات أناملك المبدعة

المديــــــــــر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tawasolarab.ba7r.org
 
وقفة مع آية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ۩۞۩ منتديات الدين الإسلامي الحنيف ۩۞۩ :: القرآن الكريم-
انتقل الى: